الخراب الاقتصادى المتوالى على الدول ومنها العراق

الخراب الاقتصادى المتوالى على الدول ومنها العراق

الخراب الاقتصادى والعراق



ايرادات البترول العراقي تحولت من نعمة مثمرة، الى نقمة عظيمة على جمهورية العراق وشعبه! والسبب سوء ادارة الجمهورية من قبل الحكام، حاكما في أعقاب والي جميعهم فشلوا في ادارة الملف الاستثماري على نحو فعال، نتيجة استئثار الطبقة الحاكمة بالقرار، وازدياد اشباه الرجال لكرسي الحكم والقرار، الأمر الذي انتج مصائب لا تعد ولا تحصى، لاغير وقعت على راس العراقيين والوطن المصاب، لهذا تم قضم الدنانير العراقية من قبل

سنتحدث هنا على جزئية هامة، وهي مثال هام على سوء الادارة الاستثمارية لأموال البلد، من قبل الطبقة السياسية المتعفنة فسادا وانحرافا. ادارة و اقتصاد

سبيل الوقوف الاستثماري
عندما يرغب في دولة العراق ان ينهض اقتصاديا، فهل من المنطق ان يلجئ للتعاون الاستثماري مع الصومال واثيوبيا ومقدونيا وبنغلادش ودولة اليمن! هل فتح الاسواق مع تلك الدول يجلب له الاستفادة؟ هل يمكن ان تنجح الإنماء باللجوء لدول العالم الثالث؟ ام ان التعاون المباشر مثلا مع كوريا الجنوبية ودولة اليابان والمانيا ودولة الصين، هو لاغير ما يأخذ دورا في تقصي الإنماء والتوفيق الاستثماري المطلوب.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *